Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Folies artistiques


وجوهَ على سطحِ البحيرة

Publié par Sonia sur 29 Mars 2012, 18:54pm

Catégories : #Mes peintures

 

 

a.jpg

 

 

طحالبُ تبترُ الأطرافَ , و تقيمُ مكانها كالسلاسلِ 

 

تنمو في النفوسِ , فتصرخ الروح 

 

لتستقيمَ الحياةُ ! , و يزيدُ 

 

شكُ البحيرةِ بأنّنا من يراقبُ الحب فيها ؟! , و نحنُ الزمنُ المستعارُ ! 

 

نحنُ القبلُ تجفُّ على الشفاهِ , ليبقى خَدُّها صحراءَ تحرقها 

 

نحنُ عيونُ ( الخطيئةِ ) , نراها و الليلُ يُخفِينا ! 

 

 

b.jpg

 

 

طحالبُ تبترُ الأطرافَ , و تقيمُ مكانها . . . 

 

تنمو في النفوسِ , فتصرخ . . 

 

لتستقيمَ الحياةُ ! . 

 

على جموعٍ واحدة أضنى القيدُ عقلها , فضربوا الرؤوس بالجدرانِ فرادى ! 

 

لتستقيمَ الحياةُ . . على الصوتِ الواحدِ و الهمومُ تشعبّتْ في الزوايا 

 

على العاطفةِ تميلُ قبلَ الريحِ , فتنقلبُ المراكبْ 

 

 

311861_10150355372740476_670905475_10050644_154071399_n.jpg

 

 

طحالبُ تبترُ الأطرافَ . . . 

 

تنمو في النفوسِ . . 

 

لتستقيمَ . 

 

الحدودُ , سلطةُ الخوفِ فينا , أزمنةُ التردد , و اعترافاتُ تأخرت عمراً كاملا 

 

لتستقيمُ الحياةُ . . على انهياراتِ العزلةِ , وخياراتٍ تبددتْ 

 

و بددت أيامنا سدى 

 

لتستقيمَ . . و الشرخُ فيها و فينا , لتستقيمَ . . و نعيشَ خارجنا داخلَ الكذبة ! 

 

 

 

c.jpg

 

 

نزولاً عندَ أخرِ الحبِ . صعوداً عند أولِ الخريفِ 

 

أفرشُ الوجوهَ على سطحِ البحيرة , أمررُ ذاكرتي فوقها بخيطِ الأنين 

 

أسحبُ الخيطَ و أرفعُ شمسَ المغيبِ , أرفعُ شمسَ المغيبِ لتعيدها الطحالبُ 

 

أشدُّ من جهةِ القلبِ , تشدُّ الطحالبُ من كُلِّ الجهاتِ 

 

أعطي القلبَ للطحالب , و أرفعُ الضمير رايةً للنصر !


 

 

d.jpg

 

 

 


       

Texte Poétique : Somar Shhadah 

 

Peinture à l'huile : Sonia Makhlouf 

 

 

Commenter cet article

Archives

Nous sommes sociaux !

Articles récents