Overblog
Suivre ce blog
Administration Créer mon blog

Folies artistiques


انا و اخى الغريب انا و اخى الغريب فى الماضى, عندما كنت صغيرة, كنت أدرك تماما أنه يوجد صلة رحم تجمع بيني وبين الشخص الغريب" ، كان اعتقادى راسخا بأنّ هذا "الاخر" الذي اجهل اسمه وعنوانه يكون حتما ابن عمى او ابن خالتي. فمن البديهي بالنسبة لي أنّه هناك دائما بداية لكل شيء. كان عقلي البريء... Lire la suite
Mémoire à Vendre Mémoire à Vendre Il s'agit d'une installation-photo dans une ruelle à Mahdia, connue dans la région par الزقاق المعوّج. Mon intervention consiste à accrocher des photographies sur une corde à linge en face d'une maison qui était il y'a 27 ans "une maison close". Cette... Lire la suite
أطرافَ الحلمِ أطرافَ الحلمِ أجمعُ أطرافَ الحلمِ إلى بعضها , ألتفُ حولَ اليقين جامعاً أطراف حلمي كثوبٍ , أركضُ أرتمي في حضنِ الزمن أرى صوتها هناك , لا أسمعهُ , أراهُ , ألمسهُ , أشمُ الترابَ من حولهِ أرى المحبةَ قهراً للغضب , أرى الرحيلَ صبرَ المسافةِ أحملُ الشوقَ بينَ أحداقي , و... Lire la suite
وجوهَ على سطحِ البحيرة وجوهَ على سطحِ البحيرة طحالبُ تبترُ الأطرافَ , و تقيمُ مكانها كالسلاسلِ تنمو في النفوسِ , فتصرخ الروح لتستقيمَ الحياةُ ! , و يزيدُ شكُ البحيرةِ بأنّنا من يراقبُ الحب فيها ؟! , و نحنُ الزمنُ المستعارُ ! نحنُ القبلُ تجفُّ على الشفاهِ , ليبقى خَدُّها صحراءَ تحرقها نحنُ عيونُ (... Lire la suite
برائحةِ التراب برائحةِ التراب بيدين برائحةِ التراب , بغيمٍ تجمّدَ فوقَ الصدورِ أرمي سلاماً لأرواحهم , و قد صعدتْ أحلمُ بسلامٍ للبلادِ أصلّي , أغنّي , و عارياً أهبطُ من أعلى الحلم لا خيرَ في الريحِ إذا اقتلعت زهرةً بيضاء سأخافُ المطرَ الذي يليها تلكَ حكمةُ الفقراء بيدينِ برائحةِ التراب... Lire la suite
نا كافر نا كافر نا كافر بكل سيف يقطع عروق الشهوة نا كافر بكل سكينة تغرس في العقول دود السّهوة.. بكل لحية ساكنها سيبان الدّهور الكالحة.. نا كافر بكل حاجب متحجّب قدّام البوقرعون متعجّب بين الآيات يتسلهب من سورة لسورة يتشقلب.. نا كافر بكلّ من يكفّر سافر سكرانة، سكران نافر... Lire la suite
Cimetière marin de Mahdia : Eccéité(s) Cimetière marin de Mahdia : Eccéité(s) Depuis Google maps, semblable à un haut du ciel , les regards et les pensées de Ridha Dhib, Souad Mani et Sonia Makhlouf se sont croisés sur un point du globe, celui du cimetière marin de Mahdia. Ce monde des pierres, du silence, de l’entre vie et mort... Lire la suite
اصابع تكتب و اخرى ترسم - سومر شحاده اصابع تكتب و اخرى ترسم - سومر شحاده أزيلُ الصدأ برؤوسِ أصابعي , و أطلقُ اللونَ ليقتلَ العمرَ العتيق تذهبُ أصابعي في الموجِ , أضغطُ على الجرحِ أصابعي غرقتْ , و طافتِ الذاكرة تجيءُ من قرميدٍ بعيدٍ , من مساحاتِ الوشاية , من السواقي حيثُ التخبّط في الوحل تجيءُ من بردٍ شاردٍ في السواحل , من... Lire la suite
من الأزرق ابتدأ البحر / الفة ســـــالم من الأزرق ابتدأ البحر / الفة ســـــالم الى يمامتى الزرقاء من الأزرق ابتدأ البحر إمتزج ببياض المطلق حتى يتسع لسماء الحلم ما بين البحر و السماء،تكبر المسافات كي نسبح في فضاء الشعر و سرعان ماتصغر هاته المسافات حتى يعانق الأفق أفقه وتتراءى لنا الكلمات في جسد: قصيدة خاطرة لوحة معزوفة للذاكرة....... Lire la suite
بصمات اللازورد على جدران النسيان بصمات اللازورد على جدران النسيان سومر شحاده أسندُ الجدارَ بيدٍ , و أتركُ يداً للشغبْ أسندُ الجدارَ , و أرسمُ عليهِ كُلَّ الذي يذكرني بنفسي أرسمُ أطفالاً يعبرونَ الشوارعَ , غير مكترثينَ بالموتِ السريعِ أرسمُ أشباحاً زرعها وهمُ الحكاياتِ , بأنّهم سيدخلونَ من النوافذِ المشرّعة أرسمُ الترابَ... Lire la suite
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 20 > >>

Archives

Nous sommes sociaux !

Articles récents